العمرة

السعودية تقبض على اثنين من القادة العسكريين الليبيين أثناء أدائهما العمرة في مكة المكرمة

قامت السلطات السعودية يوم الأحد باعتقال اثنين من كبار القادة العسكريين من مدينة “الزاوية” غرب ليبيا.

وذكرت مصادر من المدينة أن (محمود بن رجب) و(محمد الخضراوي) قد اعتقلا فى المطار أثناء قيامهما برحلة العودة إلى “ليبيا” بعد أداء عمرة رمضان فى “مكة”.

و(محمود بن رجب) هو برتبة ملازم شرطة، بينما (الخضراوي) هو برتبة نقيب شرطة، وكلاهما يعمل بجهاز الأمن المركزي في المدينة.

العمرة

وكلا الرجلين عضوين سابقين في “غرفة عمليات ثوار ليبيا”، وهي جماعة عسكرية انضمت إلى “عملية فجر ليبيا” ضد جماعات مدينة “الزنتان” المسلحة التي انحازت إلى “عملية الكرامة” في عام 2014. كما اشتركا في القتال ضد “داعش” في مدينة (سرت) و(صبراتة).

ونقلت شبكة “النبأ” التليفزيونية عن مصادر من المدينة قولها أن الاعتقال يستند إلى قائمة بالأشخاص المطلوبين أعدتها “وزارة الداخلية الليبية” وأرسلتها إلى السلطات السعودية دون تحديد الوزارة للحكومة التي تتبعها في هذا الشأن.

حيث يوجد بالفعل في “ليبيا” ثلاث حكومات متنافسة وهن: الحكومة الانتقالية، وحكومة الإنقاذ الوطني، والمجلس الرئاسي الذي شكلته بعثة الأمم المتحدة للدعم في “ليبيا”.

والملازم (محمود بن رجب) والنقيب (محمد الخضراوي) يدعمان المجلس الرئاسي الذي أنشأته الأمم المتحدة وهما من أشد أعداء “عملية الكرامة” التي تدعمها حكومة “مصر” و”الإمارات العربية المتحدة” و”المملكة العربية السعودية”.

وفى وقت سابق أصدرت لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب قائمة بمن تعدهم من “الإرهابيين” تضم 75 شخصا من المشرعين والسياسيين وضباط الجيش ورجال الدين والناشطين والصحفيين وغيرهم، كما أن المنضمين إلى”غرفة عمليات ثوار ليبيا” من بينهم.

عن المؤلف

عمر

عرض كل المشاركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *