حسابات الفوركس التجريبية
حسابات الفوركس التجريبية

حسابات الفوركس التجريبية

إن الغالبية العظمى من متداولي العملات لا يستطيعون تحقيق الأرباح، وعلى الرغم من ذلك، فإنه من الناحية الأخرى نرجح بأن كثير من الناس بإستطاعتهم زيادة فرص النجاح وتحقيق المكاسب بشكل كبير من خلال اتباع تلك النصائح وهي، أن تبدأ باستخدام حساب تجريبي حيث أنك إذا كنت متداول جديد يتعين عليك ألا تخاطر بفقدان أموالك عن طريق البدء في التجارة بشكل سريع، لأنك في معظم الأحيان ستخسر تلك الأموال، لذا ينبغي عليك أن تبحث عن شرح بيع وشراء العملات، وتبدأ بالحسابات التجريبية والتدريب جيداً، بل ويجب أن تستمر في ذلك لشهور ولو قليلة أو على الأقل إذا كنت تحرص على بدء التجارة بشكل أسرع فإن فترة التدريب يجب ألا تقل عن بضعة أسابيع، حيث أنه كلما طالت تلك الفترة كلما كان الأفضل لك.

اختيار وسيط فوركس :-

في الواقع أن عملية اختيار لوسيط الفوركس ليست بالمهمة التي ينبغي التعجيل بها، لاسيما وأن هناك الكثير من وسطاء الفوركس وجميعهم يكون لديه نقاط ضعف وقوة خاصة به، ومن ثم تستطيع أن تقوم بدور الشخص الذي من الصعب إرضائه، وغالباً ما تكون أسعار الاسبريد وكيفية التنفيذ هي عوامل رئيسية بالنسبة لمتداولي المدى القصير، بينما متداولي المدى الطويل يهتمون بشكل أكبر إلى أسعار المبادلة التي يدفعها الوسيط، وذلك إذا كنت مهتماً بجني المال من خلال فروقات معدلات الفائدة بين مختلف العملات.

تداول الذهب :-

مع انتشار حركة تداول معدن الذهب أحد السلع المفضلة لدى المستثمرين، زادت الحاجة إلى أدوات أكثر والتي من شأنها المساههمة في سرعة إنجاز شراء المعدن الأصفر وبيعه، ويعتبر تداول الذهب في سوق العقود المستقبلية أهم اداة في هذا الصدد، كما شهدت حركة الأسعار تطوراً دراماتيكياً منذ أن تم فك ارتباط الدولار الأمريكي/ الذهب “35 دولاراً للأونصة” من رئيس الولايات المتحدة السابق نيكسون في عام 1971، وما نتج عن ذلك هو ارتفاع بنسبة بلغت 2200% في سعره، خلال الـ 9 أعوام التي تلَت هذا القرار، ووصل ثمن الأونصة الواحدة حوالي 800 دولار في عام 1980، قبل أن تدخل في مسار هبوطي استمر 19 عاماً مع بلوغها 260 دولاراً خلال سنة 1999، لتعكس اتجاهها إلى الارتفاع مع بلوغها مستوى قياسي جديد، أعلى 1900 دولار في سبتمبر/ أيلول 2011، ومعرفة اسباب انخفاض سعر الذهب فقد بلغ 128.58 دولار للأونصة.

عن المؤلف

عمر

عرض كل المشاركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *