انفجار

ليبيا تعلن أن تفجير مدينة مانشستر تم التخطيط له منذ أشهر

قال مسؤولون أمنيون في “ليبيا” لهيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) أن الهجوم الذى وقع فى مانشستر الشهر الماضى والذى أسفر عن مصرع 22 شخصا كان مخططا له منذ شهر ديسمبر العام الماضي.

                                               انفجار

 

وكان (سلمان عابدي) قد شوهد في “ليبيا” قبل أكثر من شهر من وقوع الهجوم.

 

واشتكى المسؤولون في “طرابلس” من تدني مستوى التعاون الأمني مع “المملكة المتحدة”، والذي يقولون إنه يجب تحسينه لمنع وقوع المزيد من الهجمات.

                                                زيادة التأمين

قضى (عابدي) شهرا هادئا مع عائلته في “طرابلس” قبل عودته إلى “بريطانيا” لتنفيذ عملية القتل الجماعي.

 

وقال مسؤولون ليبيون لـ (أورلا غيرين) من هيئة الاذاعة البريطانية أنه كان تحت المراقبة منذ وصوله إلى البلاد مع شقيقه (هاشم) وأبيه (رمضان).

 

وتقول مراسلنا أنه من غير الواضح إذا ما كان قد تم تبادل هذه المعلومات مع “المملكة المتحدة”.

 

وما زال استجواب (هاشم عابدي) و(رمضان عابدي) قائما بشكل يومي على يد رجال قوة الردع الخاصة في “ليبيا”، وقال (أحمد بن سالم) المتحدث باسم القوة لـ”بى بى سى” أن الهجوم كان يجري التخطيط له فى ديسمبر الماضى.

 

وقال أن القوة لديها معلومات هامة حول الأشخاص الذين اتصل (عابدي) بهم في “المملكة المتحدة” و”ليبيا”.

 

لكن المسؤولين الأمنيين في “ليبيا” يقولون أنهم يتعاونون بشكل وثيق مع وكالة الاستخبارات المركزية أكثر من تعاونهم مع الأجهزة بـ”لندن”.

 

وقال جنرال في الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في “طرابلس” أنهم يريدون تبادل المعلومات الاستخباراتية في أسرع وقت ممكن لتجنب وقوع حوادث أخرى على غرار “مانشستر”.

                                                 المملكة المتحدة

وقال مسؤول أمني ليبي أن (هاشم)، شقيق (عابدي)، اعترف خلال احتجازه بأنهما انضما إلى الجماعة المعروفة باسم تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في عام 2015.

 

ومن غير الواضح إذا ما كانت المعلومات قد استخرجت منه بإرادته أم تحت الإكراه.

 

ويقول المسؤولون الليبيون أن (هاشم عابدي) اشترى بعض أجزاء القنبلة أثناء تواجده في “المملكة المتحدة”. ثم غادر “المملكة المتحدة” هو وشقيقه في نفس اليوم.

 

وفي الوقت نفسه، ذكرت الشرطة في “المملكة المتحدة” أن (عابدي) يعمل وحده في شقته وأنه من المحتمل أن يكون قد أعد القنبلة التي أسفرت عن مقتل 22 شخصا.

 

وقال الضباط أن هناك “إلماما كبيرا” بتحركات الإرهابيين فى الأسابيع التى سبقت الهجوم على ملعب “مانشستر” فى 22 مايو 2017.

 

وقال رئيس شعبة مكافحة الإرهاب أنه ليس من الواضح بنفس القدر إذا ما كان قد حصل على جميع المواد وقام بتخزينها بمفرده أم أن هناك شركاء أخرون متورطون معه في الجريمة.

 

وفى وقت مبكر من التحقيق، قال رجال الشرطة أنهم ربما بصدد البحث عن “شبكة” من الأشخاص الذين لهم علاقة بالهجوم، ولكن معظم المعتقلين جرى إطلاق سراحهم الآن.

عن المؤلف

عمر

عرض كل المشاركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *