ما هي اللعبة النهائية الروسية في ليبيا؟

في ليبيا والتي انقسمت بعد سقوط الرئيس السابق “معمر القذافي” إلى فصائل متناحرة ومتصارعة من أجل السيطرة أغرقت البلاد في طوفان من الفوضى في نفس الوقت الذي تسعى فيه الحكومة التي جاءت بوساطة من الأمم المتحدة إلى إرساء الأمان والاستقرار لمواطنيها.

في تسارع للأحداث هذا الأسبوع التقى قائد القوات الليبية “خليفة حفتر” بعدد من المسئولين الروس من أجل تأمين دعم عسكري سيساعده في فرض سيطرته على البلاد.

                                                                فلاديمير بوتن

قالت قناة “راي” التليفزيونية الإيطالية أن “حفتر” قام بتوقيع اتفاقية مع وزير الدفاع الروسي “سيرجي شويجو” بموجبها ستقوم “روسيا” ببناء قاعدتين عسكريتين بالقرب من “طبرق” و”بنغازي”.

من جانبه لم يشر التليفزيون الرسمي الروسي إلى هذه الاتفاقية من قريب أو من بعيد لكنه أكد أن “روسيا” سيكون لها موطئ قدم في شمال البحر المتوسط. هذه الخطوة بالتأكيد ستزيد من الوجود الأجنبي في شرق ليبيا حيث تقوم القوات الجوية الفرنسية والإماراتية بعمليات منذ شهر “مارس” متخذة من مطار الخادم في مدينة “مرج” قاعدة لها.

من ناحيته رفض الجنرال “حفتر” الاعتراف بالسلطة السياسية للمجلس الرئاسي الليبي والمدعوم من الأمم المتحدة بقيادة “فايز السراج ” واشتبك في صراع قوة من أجل السيطرة على مدينة “طرابلس” مما أضعف احتمالية إعادة توحيد الدولة.

 

في نفس الوقت سافر رئيس الوزراء “سراج” إلى القاهرة الحليف الإقليمي الرئيسي لحفتر في محاولة منه لتفادي تدهور الوضع السياسي والذي أدى إلى وقوع أزمة اقتصادية غير مسبوقة. لكن “سراج” اضطر إلى الرجوع إلى “طرابلس” سريعا بعد أن قام أنصار “خليفة جويل” -رئيس الوزراء السابق في حكومة جبهة الإنقاذ الوطني غير المعترف بها- بمحاولة انقلاب أخرى يوم الأربعاء.  كان “جويل قد حاول بالفعل الاستيلاء على السلطة في أكتوبر الماضي في محاولة منه لقيادة السخط المتزايد ضد طريقة إدارة “سراج” للأزمة السياسية.

كانت حركة “جويل” الاحتجاجية قد حدثت بعد يوم واحد من إعادة “إيطاليا” فتح أعمالها الديبلوماسية في “ليبيا” في إشارة منها لدعمها السياسي لحكومة الوفاق الوطني المشلولة والتي يترأسها “سراج” والذي تآكلت سلطته بعدما رفض “مجلس نواب طبرق” – والذي يقع تحت التأثير المباشر للجنرال حفتر- إقرار قائمة الوزراء القدمة من قبل “سراج”.

عن المؤلف

عمر

عرض كل المشاركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *