إيطاليون يمدون “داعش” بالسلاح في مقابل قطع فنية ليبية منهوبة

كشفت جريدة La Stampa الإيطالية في تقرير لها أن عصابة إيطالية على علاقة بتنظيم “داعش” الإرهابي في “ليبيا” حيث تقوم بتزويد التنظيم بالسلاح في مقابل الحصول على بعض التحف الفنية الليبية المنهوبة والتي تعود إلى العصر الروماني واليوناني. نشرت الجريدة في تقريرها أن بعض التحف الليبية تم وضعها في مزاد علني من قبل مجموعتي مافيا في جنوب إيطاليا.

                                                                               إيطاليا

أورد موقع Daily Beast أن هذه القطع الأثرية تحتوي على رأس رخامية تعود إلى أيام الإمبراطورية الرومانية وعلى تمثال آخر أكبر وأقدم يعود إلى العصر اليوناني القديم.

من جانبه أكد وزير الداخلية الإيطالي “أنجلينو ألفانو” المعلومات التي أوردتها La Stampa وأضاف أن الحكومة الإيطالية على وعي كامل بعمليات التمويل غير القانونية للإرهابيين في “ليبيا”. قال “ألفانو” “لقد درسنا بشكل مفصل مصادر دخل الإرهاب ونعلم تماما أن من ضمنها تجارة الآثار المسروقة” “الآثار المسروقة تغذي داعش وتساهم بشكل كبير في مصادر دخل الإرهاب”.

كان “دومينيكو كويريكو” الصحفي في جريدة La Stampa قد تنكر في شخصية جامع للفنون واستطاع أن يجمع بعض المعلومات عن العصابات التي تتعامل مع “داعش”. “دومينيكو” كان على علاقة بشرطة الآثار الليبية والتي سعت للكشف عن عصابة آثار مقابل السلاح قد نشطت في جنوب إيطاليا لشهور مضت. أدى تنكر “دومينيكو” إلى الكشف عن عصابة متقنة كانت تعمل في العلن.

تم احضار الآثار المهربة إلى “إيطاليا” على متن سفن شحن صينية قادمة من ميناء “سرت” في “ليبيا” إلى ميناء “جويا تورو” في مقاطعة “ريدجو كالابريا” في “إيطاليا”.

يعتبر ميناء “جويا تورو” من أخطر الموانئ الإيطالية حيث اعتادت عصابات المافيا الإيطالية لسنوات على إجراء أكبر عمليات تهريب المخدرات في “أوروبا”.