السعودية تقبض على اثنين من القادة العسكريين الليبيين أثناء أدائهما العمرة في مكة المكرمة

قامت السلطات السعودية يوم الأحد باعتقال اثنين من كبار القادة العسكريين من مدينة “الزاوية” غرب ليبيا.

وذكرت مصادر من المدينة أن (محمود بن رجب) و(محمد الخضراوي) قد اعتقلا فى المطار أثناء قيامهما برحلة العودة إلى “ليبيا” بعد أداء عمرة رمضان فى “مكة”.

و(محمود بن رجب) هو برتبة ملازم شرطة، بينما (الخضراوي) هو برتبة نقيب شرطة، وكلاهما يعمل بجهاز الأمن المركزي في المدينة.

العمرة

وكلا الرجلين عضوين سابقين في “غرفة عمليات ثوار ليبيا”، وهي جماعة عسكرية انضمت إلى “عملية فجر ليبيا” ضد جماعات مدينة “الزنتان” المسلحة التي انحازت إلى “عملية الكرامة” في عام 2014. كما اشتركا في القتال ضد “داعش” في مدينة (سرت) و(صبراتة).

ونقلت شبكة “النبأ” التليفزيونية عن مصادر من المدينة قولها أن الاعتقال يستند إلى قائمة بالأشخاص المطلوبين أعدتها “وزارة الداخلية الليبية” وأرسلتها إلى السلطات السعودية دون تحديد الوزارة للحكومة التي تتبعها في هذا الشأن.

حيث يوجد بالفعل في “ليبيا” ثلاث حكومات متنافسة وهن: الحكومة الانتقالية، وحكومة الإنقاذ الوطني، والمجلس الرئاسي الذي شكلته بعثة الأمم المتحدة للدعم في “ليبيا”.

والملازم (محمود بن رجب) والنقيب (محمد الخضراوي) يدعمان المجلس الرئاسي الذي أنشأته الأمم المتحدة وهما من أشد أعداء “عملية الكرامة” التي تدعمها حكومة “مصر” و”الإمارات العربية المتحدة” و”المملكة العربية السعودية”.

وفى وقت سابق أصدرت لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب قائمة بمن تعدهم من “الإرهابيين” تضم 75 شخصا من المشرعين والسياسيين وضباط الجيش ورجال الدين والناشطين والصحفيين وغيرهم، كما أن المنضمين إلى”غرفة عمليات ثوار ليبيا” من بينهم.

المقاتلات المصرية تقصف قافلة محملة بالسلاح قادمة من ليبيا

أفاد مصدر عسكري أمس الثلاثاء أن الطائرات الحربية المصرية قامت بقصف قافلة عسكرية تضم 12 مركبة محملة بالسلاح والذخائر كانت على وشك عبور الحدود من جهة “ليبيا”.

طائرات مقاتلة

وأوضح الجيش في بيان له أنه اتخذ الإجراءات اللازمة بناء على “معلومات استخباراتية تشير إلى وجود عدد من العناصر الإجرامية التي تجمعت من أجل عبور الحدود إلى الأراضي المصرية باستخدام عدد من عربات الدفع الرباعي”.

الجيش

وقال مسؤول في القوات المسلحة لوكالة الأنباء الفرنسية أن المركبات كانت في طريقها إلى “مصر” قادمة من “ليبيا”.

 

وقال الجيش أن وحدات القوات الجوية عثرت على “الأهداف المعادية”، وتأكدت من إحداثيات موقعها وتعاملت معها منذ أكثر من 12 ساعة”، دون تحديد موعد تنفيذ الغارات.

 

وأضاف البيان أن “العملية تم فيها استهداف وتدمير 12 مركبة ذات دفع رباعي تحمل على متنها كميات من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة”.

                                                 سيارة دفع رباعي

ونشرت الصفحة الرسمية على موقع الفيسبوك الخاصة بالمتحدث باسم الجيش المصري شريط فيديو يظهر الطائرات الحربية أثناء إقلاعها لتنفيذ المهمة، فضلا عن لقطات من الجو للمركبات التي تم استهدافها وقصفها.

 

يذكر أن ليبيا تعانى من الفوضى منذ انتفاضة عام 2011 التى أطاحت وقتلت الدكتاتور (معمر القذافى) الذي ظل يحكم البلاد زمنا طويلا، حيث تتصارع السلطات والميليشيات المتناحرة للسيطرة على الدولة الغنية بالنفط.

 

وقد أعربت الحكومة المصرية مرارا عن قلقها إزاء قيام المسلحين بعبور الحدود من “ليبيا” من أجل القيام بشن هجمات على الأراضي المصرية.

 

وقال الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) في كلمة ألقاها الشهر الماضي أن انتكاسات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في “سوريا” كانت تدفع مقاتليها لمحاولة الانتقال إلى “ليبيا” وشبه جزيرة سيناء في “مصر”.

 

وفي الشهر الماضي شنت “مصر” ضربات جوية ضد “معسكرات الإرهابيين” في “ليبيا” ردا على الهجوم الدموي على المسيحيين الأقباط في “مصر” قائلة أن منفذي الهجوم قد تلقوا تدريبهم هناك.

صعود إنتاج ليبيا من النفط إلى 900.000 برميل يوميا

ذكرت مصادر مسؤولة عن إنتاج النفط الليبي أمس الثلاثاء أن إنتاج “ليبيا” من النفط بلغ نحو 935 ألف برميل يوميا هذا الأسبوع بعد أن وصل في آواخر الأسبوع الماضي إلى 950 ألف برميل يوميا.

 

وقد تلقت المؤسسة الوطنية للنفط التي تستهدف مليون برميل يوميا بحلول نهاية يوليو / تموز، دفعة قوية خلال هذا الشهر عندما توصلت إلى اتفاق مؤقت مع شركة “وينترشال” الألمانية لاستئناف الإنتاج وسط نزاع حول بنود العقد.

 

وقد أعفيت “ليبيا” الدولة العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) من القيود المفروضة على إمدادات أوبك في الوقت الذي تحاول فيه إنعاش صناعة النفط التي تعرضت للضرر، فقد كانت تنتج أكثر من 1.6 مليون برميل يوميا قبل انتفاضة عام 2011.

                                          انتاج النفط

 

وقال (عمران الزوي) المتحدث باسم شركة الخليج العربي للنفط، وهي شركة تابعة لشركة النفط الوطنية (نوك)، أن الإنتاج بلغ 950 ألف برميل يوميا في الأيام الأخيرة، حيث ارتفع من حوالي 885 ألف برميل يوميا في بداية الأسبوع الماضي.

 

وظل الإنتاج متقلبا في دولة تعاني منذ سنوات من العنف والفوضى السياسية.

 

وقال مصدر مسؤول عن إنتاج النفط الليبي أن شركة النفط الوطنية (نوك) كانت تقوم بإصلاح العديد من نقاط التسريب في خطوط الأنابيب التي تتصل بموانئ تصدير “السدرة” و”الزويتينة”.

 

وكانت التسربات ناجمة عن عمليات الإغلاق المطولة نتيجة الخلاف والجدل السياسي وحصار المتظاهرين والصراع المسلح.

 

وقال مسؤولون من شركة “سرت” للنفط، وهي شركة أخرى تابعة لشركة النفط الوطنية، أن الاختبارات تجرى في حقل “لهيب” النفطي الذي كان قد أغلق من أجل الصيانة، بهدف إعادة تشغيل الحقل.

 

وكان حقل “لهيب” ينتج في السابق من 8000-10000 برميل يوميا.